كيف لا أشتاق

دم عاشق فوق الشفاه يراق ؟

أم شاعر فتكت به الأحداق ؟

أم خمرة وردية منسابة ؟

وصلت فصار مع الشفاه وفاق

أم أنه جن تخدر سحرهم ؟

فتنبهوا من نومهم وأفاقوا

ما كان هذا من خيال ساحر

صرنا له لكنه الترياق

حملت لنا عبق البحار نوارساً

بيضاً إلى صرح الدلال تساق

خلعت على أشواقنا كانونها

فتنافس الرمان والدراق

وتفتح الجوري على وجناتها

فتعانق الأزهار والأوراق

وأشم فيها قهوة عربية

ترنو إلي فكيف لا أشتاق ؟

عربية سمراء حاكمة على

عرش الجمال تبارك الخلاق

وجميلة كالشمس نحن بظلها

نرعى الهوى فجميعنا عشاق

 

ليث ……. asmrane80

2 تعليقان (+add yours?)

  1. بنت الحرية
    مارس 08, 2011 @ 08:56:51

    فلسفة عشق تجاوزت حد المعقول
    وتراتيل وابتهالات كانت كالشجن في اللحن
    يزيده القا وطربا
    اشكرك لنقلك الممتع

    رد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: